Islam 4 me

استشارات/ شبابية

السؤال

السلام عليكم. تحياتي وشكري على مجهوداتكم الرائعة والمفيدة. مشكلتي هي عدم قدرتي على التأقلم مع الآخرين، فأنا لا أجد انجذابًا لأي شخص في المجتمع، وأشعر بضجر كبير عند وجودي وسط مجموعة من الناس، فأنا أميل جدًّا إلى الوحدة ومطالعة الكتب، أو تصفح النت، بدل الخوض في أحاديث مع الآخرين أعتبرها تافهة وغير مفيدة. كنت سعيدة بهذا الوضع، إلا أنني لاحظت مؤخرًا أن جميع الناس تتجنبني، وفيما أعتقد يكرهونني. فعلًا أنا لا أحب الاختلاط، ولكن أحترم الآخرين جدًّا. هذا الأمر أدخلني في نوبة حزن، وفقدان الثقة بالنفس، وشعور بأمراض، وأصبحت أكره فعل كل شيء، وأي شيء أجده مملًّا. هل حالتي عرَضية أم يجب عليَّ زيارة طبيب، علمًا بأنني قد أصبت سابقًا باكتئاب نتيجة صدمة نفسية؟ وشكرًا.

الاجابة

أميرة بدران

2016/06/16 95

أهلًا وسهلًا بك، يا صديقتي.

انظري ماذا قلت:«تجنُّب الآخرين لي أدخلني في نوبة حزن وفقدان الثقة بالنفس»، فماذا يعني ذلك؟ معناه أن وجود الآخرين في حياتنا احتياج، وﻷنك ابتعدت عن هذا الاحتياج أصبت بالانزعاج.

تخيلتِ أنك ستتمكنين من استبدال العلاقات الإنسانية بعلاقات أخرى من الجمادات؛ كالكتب والأجهزة، إلا أن ذلك لم ولن يفلح.

البداية ستكون في القرب الصادق والعميق، والاعتراف بسبب رغبتك في البعد عن البشر بعيدًا عن مبرر تفاهتهم هذا؛ فقد يكون السبب هو الخوف من أذى البشر لو اقتربت منهم، أو قد يكون من شدة رغبتك في القرب وفزعك من فقدانهم؛ لذلك تقررين من البداية ألا تقتربي.

قد يكون السبب عدم ثقتك في احترام مشاعرك وإحساسك من الآخرين، وحكمهم عليك، أو خوفك من مسئولية العلاقات، أو عدم الثقة فيهم من الأساس، أو غيره من الأسباب.

وهذا يحتاج لكسر هذا الحاجز الضخم من الخوف بداخلك، بتغيير طريقة تفكيرك التي تثبتينها منذ قررت ذلك في سنوات طفولتك البعيدة، بقبول كل جهدها وألمها؛ لتتجاوزيه.

تحتاجين للمخاطرة والمغامرة، فالمخاطرة جزء مهم في الحياة، خصوصًا مع البشر، وقبول اختلافهم وهفواتهم وأخطائهم؛ ﻷنهم بشر مثلي ومثلك.

وتحتاجين للتدريب على تحمل مسئولية تصرفاتك؛ فالبشر يقتربون من الشخص الودود الذي يقبلهم بلا شروط، ولا يحكم عليهم بالتفاهة أو غيرها.

عزيزتي، نظرًا لوجود اكتئاب سابق، فالأفضل هو التواصل مع متخصص، ليس للعلاج بالمعنى التقليدي بإعطاء الدواء، ولكن ليناقش كلَّ ما قُلتُه معك، ويكون بجانبك في رحلة التغيير.

 

المصدر: موقع صحتك.

مستشارة اجتماعية